محاضرات ودروس إسلامية

أمريكا وراء السعودية المجرمة في الحرب على اليمن وموقف الأمم المتحدة أقبح من فعل أمريكا

الحليفُ العربي لأمريكا يقصف الشّعب اليمني المظلوم في منازلهم وشوارعهم ومستشفياتهم ومدارسهم منذ ستّ سنوات حتى الآن، ويحاصرهم اقتصادياً ويمنعهم من الحصول على الغذاء والدواء والنفط. هذا حدث [ويحدث] بضوء أخضر من أمريكا، وقد كانت الحكومة الديمقراطية الأمريكية في السلطة آنذاك. لقد أعطوا الضوء الأخضر، وللأسف هذه الدولة العربية القسيّة القلب والظّالمة تُعامل الشّعب اليمني بهذه الطريقة. حسناً، هذا واقع القضيّة.

الآن اليمنيّون، وهم بالطّبع أشخاص موهوبون جدّاً – الشعب اليمني موهوب جدّاً – استطاعوا بالاستفادة من بعض الإبداعات إنشاء، أو توفير، معدّات دفاعية، أو أن يصنعوها بأنفسهم ويردّوا على هذا القصف المستمر منذ ستّ سنوات، لكن بمُجرّد أن يفعل الطرف اليمني شيئاً ما [للدفاع]، يعلو صراخ الإعلام لدى هؤلاء بأنه «حدث هجوم أو اغتيال»! جميعهم يقولون، والأمم المتحدة تقول أيضاً… قُبح الأمم المتحدة حقاً أسوأ من فعل أمريكا في هذا الصدد! أمريكا دولة مستكبرة وظالمة… لكن الأمم المتحدة، لماذا؟ هم لا يدينونها (السعودية) على ستّ سنوات من القصف، لكن يلومون اليمنيين عند الدفاع عن أنفسهم؛ هذا الدفاع صار فعّالاً، ولذلك يلومونهم، والجميع يتهجّمون عليهم ويهاجمونهم. هذا مثال على الكذب.

*من كلمة الإمام القائد السيد علي الخامنئي بمناسبة المبعث النبوي 11/3/2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى