الشهداء والمجاهدين

(( وكفى بربك هادياً ونصيرا ))

ما قالَ قائلُهُم .. أأُقتلُ في الوغى
ويعيشُ غيري سالِماً وقريرا !
بل قال يا رب البرية خُذ دمي
واشفي بهِ للمؤمنين صدورا
يا رب .. واقبلني لوجهكَ خالصاً
ولتشربيني يا بلاد طهُورا
شربوا رضا الرحمن في الفردوس من
كأسٍ .. وكان مزاجها كافورا
وثقوا بنصر الله واعتصموا به
(( وكفى بربك هادياً ونصيرا ))
الشاعر/ معاذالجنيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى